دراسة جدوى مشروع : بدءًا بالدراسة الأولية إلى الجدوى التفصيلية

دراسة جدوى مشروع
دراسة جدوى مشروع

أي مشروع يبدأ بفكرة تخطر في ذهن أحدهم لإقامة نشاط تجاري معين لإنتاج سلعة أو تقديم خدمة معينة. لكن قبل الانطلاق في تنفيذ اي فكرة تجارية، نحتاج أولا أن نعرف هل هي مربحة؟ وهل يوجد لها مكان في السوق؟ دراسة جدوى مشروع هي ما سيجسبنا على هذه الأسئلة فهي الطريقة الوحيدة لاختبار قابلية اي فكرة للاستثمار.

إن عدم القيام بدراسة جدوى للمشروع أحد أقوى أسباب ارتفاع معدل الفشل التجاري في الأعمال والمشاريع الصغيرة! عدد ممن يقفز مباشرة لتنفيذ الفكرة بعد اقتناعه الشخصي بها، اعتقادا منهم أن المشروع الصغير لا يحتاج إلى دراسة. و البعض يحاول دراسة جدوى أفكارهم لكن إما تكون سطحية أو بطريقة غير صحيحة.

أهمية دراسة جدوى مشروع

سنستكشف فيما يلي نقاط أساسية تُبرز أهمية دراسة الجدوى قبل بدء اي نشاط تجاري :



  • تساعد على تحديد ربحية المشروع التجاري. قبل بدء عمل تجاري ، يفترض من رواد الأعمال والمستثمرين معرفة ما إذا كان هذا البزنس يستحق استثمار وقتهم وجهدهم ومواردهم. العديد من رواد الأعمال يتخلون عن أفكار تجارية قوية فقط لأن الربحية لا يمكن التأكد منها عند إجراء دراسة جدوى كاملة حول فكرة العمل.
  • يمكن أن تخدم دراسات الجدوى أيضًا كأساس لوضع خطة عمل المشروع وخطة التسويق ، وكلاهما ستحتاج أيضًا إلى المضي قدمًا في تنفيذ المشروع.
  • تساعد على تحديد مقدار رأس المال المطلوب لبدء النشاط التجاري. سوف يساعدك أيضًا في وضع خطة الميزانية وتوقعات رأس المال العامل والتدفقات النقدية للشركة.
  • تمكن من تقدير الموارد المالية والبشرية والتكنولوجية اللازمة لضمان بدء الأعمال بنجاح. تساعد دراسة الجدوى على الكشف عن عدد ومستوى مهارة العمالة المطلوب توظيفهم وجدول مرتباتهم.
  • تساعد على تحديد العيوب والتحديات التجارية ونقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات والظروف غير المتوقعة التي قد تؤثر على نجاح مشروع الأعمال واستدامته.
  • تساعد في الحصول على التمويل. لتحصل فكرة المشروع على ثقة المستثمرين والممولين المحتملين وتنجح في الحصول على التمويل، تثبت دراسة الجدوى أن المشروع مجدي اقتصاديا.

دراسة جدوى المشروع الأولية

تقوم دراسة الجدوى الأولية على تحليل أولي لفكرة المشروع للتحقق مما إذا كانت الفكرة تستحق فعلا القيام بدراسة جدوى. يتمّ من خلالها التوصّل إلى اتخاذ قرار إما بالتخلي عن المشروع أوالانتقال إلى دراسة جدوى المشروع التفصيلية.

. ويمكن الاكتفاء بالخطوتين الأتيتين:

تقييم الطلب المحتمل للعملاء

إذا كنت تفكر في بيع مربى الكرز الخاص بك في منطقتك ، ابدأ البحث من خلال زيارة محلات البقالة ومسح أرففها. هل لديهم عرض تافه مع عدد قليل جدا من منتجات المربى؟ قد يعني هذا أنه لا يوجد طلب على منتجك.

بعد ذلك ، اذهب إلى الإنترنت. قم بالبحث عن كلمة رئيسية لمنتجك إذا كنت تخطط لبيعه عبر الإنترنت. إذا كان يبدو أن الكثير من الناس يقومون بنشاط تجاري لبيع مربى الكرز أو منتج مشابه ، فهناك فرصة جيدة لوجود ما تنوي بيعه.

تقييم المنافسة

هل هناك أية قيود أو احتكارات أو أسباب أخرى تحول دون توفر أحد عوامل الإنتاج أو توفره بتكلفة عالية؟

معرفة من أنت ضد. دعنا نقول أنك ترغب في بيع المربى في سوق المزارعين المحليين. توقف عند السوق مرتين على الأقل ، مرة واحدة في أكثر الأيام ازدحاما ومرة في اليوم الأبطأ. تعرف على عدد البائعين ، إن وجد ، الذين يبيعون المربى ، وأخذ عينات من منتجاتهم.

يجب أن تكون قادرًا على الحكم بسهولة إلى حد ما إذا كان منتجك متميزًا أو فريدًا عن المنتج الذي ستواجهه. إذا كنت تخطط لبيع منتجك على الإنترنت ، فتأكد من وجود علامة تجارية رائدة تهيمن على السوق ولديها بالفعل قاعدة عملاء مخلصين ، ثم اختبرها.

دراسة الجدوى التفصيلية

هذه المرحلة أكثر تفصيلاً ودقة وشمولية، وهي بمثابة تقرير مفصّل يشمل كافة جوانب المشروع المقترح، والتي على أساسها يتم اتخاذ القرار إما بالتخلي عن المشروع نهائياً أوالانتقال إلى مرحلة التنفيذ.

ما هي مكونات دراسة الجدوى التفصيلية؟! تغطي دراسة الجدوى المتكاملة ستة أجزاء ، بدءًا من وصف المشروع ومروراً إلى جدوى السوق ، ثم الجدوى الفنية و الجدوى المالية، وصولاً بالجدوى التنظيمية والادارية و أخيرا الاستنتاجات :

الوصف: تخطيط للأعمال التجارية والمنتجات والخدمات التي تقدمها بشكل عام، وكيفية الوصول بها للشكل النهائي لتقديمها للعملاء المحتملين؟!

جدوى السوق: وصف الصناعة، وإمكانيات السوق الحالية والمستقبلية، والمنافسة، وتقديرات المبيعات والمشترين المحتملين.

الجدوى الفنية: أما هذا العنصر يشمل تفاصيل حول كيفية قيام الشركة بتسليم البضائع أو الخدمات، بما في ذلك النقل،  وموقع الأعمال، والتكنولوجيا اللازمة، والمواد والعمالة.

الجدوى المالية: ويتضمن هذا العنصر مقدار التمويل أو رأس المال اللازم لبدء التشغيل، ما هي مصادر رأس المال التي يمكن أن تستخدمها الشركة، وما هو عائد الاستثمار.

الجدوى التنظيمية والإدارية: تعريف للهيكل المؤسسي والقانوني للشركة، قد يتضمن ذلك  العنصر معلومات حول المؤسسين وخلفيتهم المهنية والمهارات التي يمتلكونها لإبعاد الشركة عن النجاح أو الحفاظ على تشغيلها.

 الاستنتاجات والتقرير النهائي.

لمعرفة كل جزء مع شرح تفصيلي وشامل. يمكنك الاطلاع على هذا الدليل يشرح كافة خطوات الدراسة التفصيلية.

كيف تُنجز دراسة جدوى مشروع على أُسُسٍ علميَّة واقعيَّة

أولاً: عمل دراسة الجدوى عن طريق جهة أخرى وعدم مشاركتك في وضع الدراسة خطأ كبير. فإن كنت تريد دخول عالم التجارة وتريد النجاح لمشروعك حقاً، فطريقة دراسة الجدوى هي أهم ما يتوجب عليك تعلمه لتتمكن من عمل الدراسة بنفسك. عليك أن تسعى لمعرفة الأرقام والمدخلات المكونة لدراسة الجدوى من البداية. كما عليك معرفة العملاء والمنافسين وحجم وتوجه السوق. فدراسة الجدوى عبارة عن نموذج افتراضي لما ستكون الأوضاع الحقيقة لاحقاً. فهمك لكيفية وضع الدراسة سيسهل عليك التعامل مع مشروعك عند قيامه.

ثانياً: لا يمكن التأويل على دراسة جدوى في حال عدم توفر الأرقام والإحصائيات الكافية من المصادر الموثوقة. فدراسة الجدوى قائمة على إحصائيات وأرقام، وعدم دقة هذه الأرقام يعني عدم دقة الدراسة. وللأسف فنحن نفتقر كثيراً للدراسات والإحصاءات المهمة غير المتوفرة من الجهات الرسمية. فاحرص على مدى صحة هذه الأرقام وتذكر أنها مجرد فرضيات.

ثالثاً: دراسات جدوى مشاريع جديدة تقدم منتجات (سلع أو خدمات) جديدة غير متوفرة في السوق، تكون في الغالب غير صحيحة. فعدم وجود شبيه للمنتج يجعل الأمور أكثر تعقيداً عند المحاولة بالقيام بفرضيات كمية الإيرادات المالية. فالتنبؤ بمدى رغبة العملاء في شراء منتج جديد ليس بالأمر الهين. ولتتمكن من مقاربة مدى احتمال الإقبال على منتج جديد، يجب تطبيق منهجيات تطوير العملاء (Customer Development) والتي تهدف إلى التحقق من وجود العملاء الراغبون في شراء المنتج قبل الشروع في تطوير المنتج.

رابعاً: لكي تتأكد من أن دراستك شاملة لجميع التكاليف من جميع الجوانب ولتتفادى مفاجئات التطبيق، لابد لك من بناء نموذج عمل (Business Model). ويجب أن يكون نموذج العمل شامل لجميع جوانب العمل.

خامساً: دراسة جدوى مشروع هي دراسة هدفها القرار لبداية نشاط تجاري، ولكن هل البداية هي كل ما تحتاج؟ بالتأكيد لا. فالأهم من بدء تشغيل المشروع، هو استمراريته ونجاحه. لذلك، دراسة الجدوى لا تخدم هذه المصلحة. فشروط نجاح واستمرار المشاريع لا يعتمد على أرقام وفرضيات فقط. بل يعتمد على خطط وقرارات. لذلك، يجب عليك قبل إطلاق مشروعك أن تقوم بعمل خطة عمل متكاملة (Business Plan) تتضمن الاستراتيجيات والتكتيكات والمنهجيات التي سيكون العمل بها في سير الأعمال.

سادساً: استثمر في نفسك قبل أن تستثمر في أي شيء آخر. فالمعرفة هي أساس النجاح. فمهما كانت الدراسات متكاملة وإيجابية، فالدخول في مشروع تجاري هو دخول إلى عالم صعب التنبؤ، ستواجه فيه تحديات ومصاعب كثيرة قبل أن يستقر نظام سير العمل وتسير العجلة بيسر وسهولة. ولذلك فإن التعلم المستمر هو فقط الذي يمكنك من اجتياز العثرات وسلوك الطرق الصحيحة لمشروع ناجح وقادر على الاستمرارية بثقة وثبات.

خلاصة

تمر المشروعات الإستثمارية بجميع أنواعها بعدة مراحل من لحظة أن تكون هذه المشروعات فكرة فى ذهن المستثمر حتى تنتهى بالمشروع وقد أصبح يسير فى الخط المرسوم له . و تعتبر دراسة جدوى مشروع هي أهم مرحلة 

سيكون آخر شيء تريده هو أن تكون الحسابات في دراسة الجدوى خاطئة أو أن هناك مفاجئات كبيرة قد تعترض الطريق لتغير مسارك إلى جهة غير معلومة.

إن كنت تريد النجاح لمشروعك حقاً، فطريقة دراسة الجدوى هي أهم ما يتوجب عليك تعلمه لتتمكن من عمل الدراسة بنفسك. عليك أن تسعى لمعرفة الأرقام والمدخلات المكونة لدراسة الجدوى من البداية. كما عليك معرفة العملاء والمنافسين وحجم وتوجه السوق. فدراسة الجدوى عبارة عن نموذج افتراضي لما ستكون الأوضاع الحقيقة لاحقاً. فهمك لكيفية وضع الدراسة سيسهل عليك التعامل مع مشروعك عند قيامه.

اكتب تعليقك هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *