فن التعامل مع الزبائن ورضا العملاء (كيفية قياس رضا العملاء)

فن التعامل مع الزبائن ورضا العملاء

هناك منتجات قد تنجو بالرغم من العملاء الغير راضين والعملاء الذين يقومون بالشراء مرة واحدة فقط، إلا أن المنتجات التي يركز أصحابها على رضا العملاء ستزدهر. فن التعامل مع الزبائن ورضا العملاء هو الفرق بين البقاء والازدهار.

يعد رضا العملاء أمرا ضروريا لتحقيق عمليات الشراء المتكررة وزيادة معدل الاحتفاظ بالعملاء. على الرغم من عدم وجود قواعد أو استراتيجيات ثابتة لإرضاء العملاء، إلا أن اتباع أفضل الممارسات سيساعد بالتأكيد على تحقيق أعلى قدر رضا عملاء في أي صناعة أو قطاع.

7 ممارسات و افكار لارضاء العملاء

فيما يلي 7 ممارسات لإبقاء الزبائن سعداء وكسب رضاهم على أعلى مستوى :



1.كن صادقا ولا تخيِّب توقعاتهم

أحد أكبر أسباب عدم رضا العملاء هو عندما لا تتطابق الخدمة أو المنتج مع توقعات العميل. يجب صياغة جهودك التسويقية بعناية حتى لا تقدّم وعودا لا يمكنك الوفاء بها. فالعميل يحب أن يحصل في النهاية على ما وعدت به فعلا.

2. اجعل تحيتك ابتسامة

إذا كنت تترك حقًا مشاكلك الشخصية في المنزل كل يوم، فستكون هذه خطوة حقيقية لتدريب نفسك أن تبتسم وتكون سعيدًا حقًا لتحية كل عميل جديد. لا تحاول ان تتصنع – اجعل الابتسامة عادة لديك في كل مرة تستقبل فيها زبون ما في العمل (حتى لو كان ذلك عبر الهاتف، لأن الابتسامة الحقيقية تأتي بصوتك أيضًا). قد تتفاجأ من مقدار الفرق الذي يحدثه في الطريقة التي يعاملك بها العملاء.(للمزيد wikihow)

3.تواصل معهم بفعالية

إن التواصل الفعال لا يعني سوي الحديث بوضوح والاستماع الجيد. كن منتبها؛ إن الاستماع إلى استفسارات أو ملاحظات عميلك وتدوينها والتأكد من أنك تفهم ما يريده عميلك. فالعملاء بشكل عام ليسوا على دراية جيدة بمنتجك مثلك، لذلك احرص على استخدام مصطلحات سهلة الفهم لوصف منتجاتك و خدماتك، ولا تتردد في إعادة صياغة عباراتك إذا دعت الضرورة. إن مهارات التواصل الفعال هو العامل الأكثر أهمية في تقديم خدمة عملاء ممتازة وضمان رضاهم.

4.عامل العميل باحترام

كل عميل يحب أن تتم معاملته باحترام، ويتم اعتباره كشخص مهم للغاية. إذا تلقى العميل الاحترام منك، فمن المحتمل أن يعاملك بالمثل. إذا شعر بعدم احترام ، فسيتم اعتبار ذلك شخصيًا. بغض النظر عن أنه عميلك، كل شخص يستحق الاحترام لمجرد أنه إنسان.

إن كلماتك وطريقة تواصلك ونبرة صوتك يمكن أن تُشعِر عملاءك بالاحترام او العكس.

5.أنشئ علاقات طويلة الأمد

رضا العملاء هو مفتاح إنشاء علاقة طويلة الأمد مع عملائك. ولكن الحفاظ على هذه علاقة واستدامتها هي مهمة ليست بالسهلة. ستحتاج إلى الاستمرار بتقديم “قيمة” المرة تلو المرة إذا كنت تهدف إلى الحفاظ على رضا عميلك.

الرضا المستمر يؤدي إلى الولاء. فبمجرد أن يضع العميل الثقة في شركة ويتأكد من أن الشركة ستواصل نهج تعاملها وخدماتها، سيواصل بدوره التعامل مع هذه الشركة.

6.احرص على قياس رضا العملاء

إذا كان هدفك هو إرضاء عملاءك، فمن المهم جدا أن تحرص على قياس رضا العملاء بصفة منتظمة. سيساعدك ذلك على معرفة أداءك والقيام بما يلزم، به سواء من أجل تعزيز موقفك في حال كنت على الطريق السليم، أو تصحيح الأمور والرجوع إلى السكة الصحيحة.

هناك عدة طرق لقياس رضا العملاء، ومن بينها محادثات فردية أو استبيانات مكتوبة بخط اليد أو استطلاعات إلكترونية.. ولكن الطرق الأكثر شيوعًا وفعالية هي أن تسأل عملاءك ببساطة.

7. ركِّز على خدمة ما بعد البيع

عادةً ما تكون الشركات رائعة في تعاملها لاتمام عملية البيع، ولكن للأسف معظمهم بعد ذلك لا يكترث للعميل حتى تأتي عملية بيع جديدة. هذا يدل فقط على أن الشركة مهتمة بالبيع – وليس بعملائها.

عليك أن تسعى جاهدا لتقديم خدمة ما بعد البيع بشكل أفضل. متابعة شكاوى العملاء بعد عمليات البيع، واستبدال المنتجات، وتقديم الخدمات على المنتجات المعيبة..، إلخ ، هي بعض الأمثلة أين يتوقع العملاء حسن المعاملة والصدق والشفافية.

في النهاية، إن فن التعامل مع الزبائن ورضا العملاء لا يعني سوى تبني استراتيجية تضع عملائك دائمًا في المقام الأول.

أهمية رضا العملاء

لا يمكن لأحد أن ينكر أهمية رضا العملاء. إن إبقاء زبائنك سعداء ومخلصين يعني المزيد من المبيعات والعلاقات طويلة الأمد والأرباح.

سيوصي العميل الراضي بمنتجك. دفاع العملاء عن علامة تجارية معينة هو شكل فعال للغاية من أشكال التسويق. 85٪ من أعمال “الشركات الصغيرة” الجديدة تأتي من الترويج الشفهي للعملاء.

سيواصل العميل الراضي الشراء منك. لا يقتصر الأمر على إنفاق العميل المخلص على المدى الطويل فحسب، بل إن مهمة إبقائه سعيدا في الواقع أقل تكلفة من محاولة الحصول على عميل جديد. تقدّر تكلفة جذب زبون جديد أعلى بـ 6 مرات من الاحتفاظ بعميل حالي.

العميل الراضي سيريحك ويريح عملك. وجود عملاء غير راضين يؤدي إلى المتاعب وبيئة عمل غير سعيدة للغاية. العميل غير الراضي سيكون دعاية سيئة لها تأثيرها السلبي الكبير عليك. كل عميل غير راض يخبر ما بين 9 الى 10 أشخاص عن تجربته السيئة.

كيفية قياس رضا العملاء

هناك عدة طرق وأنظمة مختلفة لقياس رضا العملاء ولكن بغض النظر عن أي نظام معتمد هناك نقاط أساسية مشتركة تركز على الجودة المدركة، تلبية توقعات الزبون، ولاء العميل، الرضا ونية الشراء مجدداً.
فن التعامل مع الزبائن ورضا العملاء - قياس رضا العملاء
طرق جمع المعلومات لقياس مستوى رضا العملاء: يمكن جمع المعلومات من خلال البحوث المسحية و المقابلات وإستطلاعات الرأي بعد تحديد حجم ومجال المسح واختيار الطرق الامثل لجمع المعلومات. معدل إجراء إستطلاعات الرأي يجب ان يكون كافياً بحيث يوفر للشركة للمعلومات ولكنه لا يزعج الزبون.

مؤشرات الاداء الرئيسية: مؤشر الاداء يستخدم في المقارنة مع الاهداف الموضوعة. التعامل مع الاهداف قد يفسد أحياناً قياس رضا العملاء لان الغالبية تركز على متابعة الاداء ومقارنتها بأهداف الشركة. ولكن هذه المتابعة غير كافية بل يجب معرفة وإدارة المسببات الذي ساهمت و أدت لهذه الارقام وبالتالي معرفة ما الذي يجب تعديله.

تحليل النتائج: كما قلنا هناك مقاربات مختلفة لتحليل النتائج ولكن الاهم من تحليلها هو معرفة كيفية الإستفادة منها.

الاستماع الى ما لا يقوله الزبون: الزبون بطبيعة الحال سيركز على زاوية ضيقة حين يتطرق الى ما يعجبه أو لا يعجبه. لذلك من الاهمية بمكان تطوير مهارات ومقاربات تمكن الشركة من مراقبة العملاء في محاولة لفهم حاجاتهم الفعلية.

خاتمة

إن العميل الراضي لا يقتصر على كونه عميل مخلص سيكرر التعامل معك مرات عديدة، بل سيتعدى ولاءه لك إلى توصية وترشيح منتجاتك وخدماتك للآخرين وتشجيعهم على التعامل معك. وطبعا هذا سيتساعد على خفض تكاليف حصولك على العملاء الجدد، مقارنة مع العملاء الذين تجذبهم وتصل إليه من خلال حملاتك التسويقية وعروضك الترويجية.

يمثل ولاء ورضا العملاء هدفًا يستحق التقدير. فالعميل المخلص تقدّر قيمته ب 10 أضعاف قيمة عملية الشراء التي قام بها في المرة الأولى. لذا قم بوضع استراتيجيات محددة وأهداف واضحة لتحقيق رضا العملاء لتنجح في الحصول على كل هذه المكاسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *